أول رسالة علمية لتشكيل الدوائر الانتخابية البرلمانية بعد 2013 على أسس سياسية

الباحث إسماعيل رفعت
الباحث إسماعيل رفعت

 

تناقش لجنة التحكيم والمناقشة   بمعهد البحوث والدراسات العربية  رسالة ماجستير في الدراسات الجيوسياسية مقدمة من الصحفي و الباحث إسماعيل رفعت الصحفي  مؤسسة وجريدة اليوم السابع، كأول رسالة علمية لتشكيل الدوائر الانتخابية البرلمانية بعد 2013 على أسس سياسية تمنع الجماعات من التلاعب بالدولة.

 

الرسالة تتناول الدوائر الانتخابية كدراسة في الجغرافيا السياسية، ترسيما وتحليلا، وقيام مؤسسة التشريع والرقابة وانعكاساتها على تشكيل الحكومة، وكل ذلك على أسس الانتماء للوطن، بمحددات سياسية، وبرنامج وطني تشاركي، يعالج حقوق المواطنين وتوزيعهم وظروفهم  بعيدا عن الانتماء للجماعات ذات الأجندة الخاصة، والتي سعت لاختطاف مؤسسة التشريع قبل 2013، وحرقها وتخريبها بعد هذا التاريخ.

 

كما تتناول الرسالة المتغيرات المكانية والسكانية والطبيعية ونشاط السكان وظروف بيئتهم، وما تعرضو له قبل 2013، ونجاح الدولة في ضبط هذه البيئة ومنح المواطن حرياته الكاملة، بداية من ترسيم الدوائر على أسس الحق الكامل للجميع، حيث تناولت شبه جزيرة سيناء، تحت عنوان: الدوائر الانتخابية في شبه جزيرة سيناء - دراسة في ةلجغرافيا السياسية .. للباحث إسماعيل رفعت إبراهيم إسماعيل ، يناقشها معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ( ألسكو )، في الحادية عشرة من صباح الثلاثاء 23 أغسطس 2022.

 

 

واختار الباحث إسماعيل رفعت إبراهيم إسماعيل، موضوع ومنطقة الرسالة (شبه جزيرة سيناء)، كمثال للمعالجة والملائمة لخصوصية، وطبيعة المكان والظرف، ودعما لتوجه الدولة لمعالجة القضايا بما يناسب الحقوق بمواطنة كاملة ترضي متطلبات الجماهير.

ياتي الإشراف على الرسالة، بالإضافة إلى لجنة المناقشة والحكم، تعبيرا عن أبرز أسماء عربية علمية متخصصة في معالجة مقومات الدولة وأسس بنائها، وأطر ومحدداتها السياسية، من وجهة نظر علم الجغرافيا السياسية، ولا سيما جغرافيا الانتخابات الحاكمة في تشكيل برلمانات الدول كسلطة تشريعية ورقابة ومحاسبة ومنح وسحب السلطات، تنعكس على تشكيل السلطة التنفيذية، وتاتي كسلطة شعبية ومشاركة جماهيرية في السلطة.

يشار إلى نجاح الدولة في توفير الحقوق للجميع على أسس المواطنة الكاملة، بعد فترة صنفت فيها الجماعات المجتمع على أسس الولاء والانتماء لها، وهيأت كل شيء وشكلت كل ما يكرس ويأتي بمنتسبيها فقط، وإقصاء من هم خارجها.

 

احمد جلال

جمال الشناوي

ترشيحاتنا