إنقلاب حافلة بالسعودية ومصرع مصرية ضمن٢١ معتمرا وإصابة ٢٩ آخرين

صورة موضوعية
صورة موضوعية

لقي قرابة 20 شخصًا مصرعهم وأصيب آخرون في حادث باص بعقبة شعار شمال عسير.

وقالت مصادر صحيفة ـ" إن الحادث وقع عصر الاثنين في عقبة شعار عسير.

من ناحية أخرى تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا للحادث مشيرة إلى أن الحافلة كانت تقل معتمرين وأرجعت المصادر سبب الحادث إلى تهوية مكابح الحافلة ومن ثم اصطدامها بأحد الجسور وانقلابها واشتعال النيران بها.

وهرعت فرق الدفاع المدني والهلال الأحمر السعودي والجهات الأمنية المعنية لموقع الحادث الذي لا يزال العمل قائمًا به والعقبة مغلقة، حتي الآن في حين يجري نقل الجثث والمصابين إلى عدد من المستشفيات بالمنطقة.

وترى جهات التحقيق أن سبب وقوع حادث انقلاب أتوبيس معتمرين السعودية يرجع إلى تهوية مكابح الحافلة، ما تسبب في اصطدامها بأحد الجسور وانقلابها واشتعال النيران بها.

وقالت مصادر صحفية أخري " إنه نظرًا لاستمرار أعمال الصيانة، وقع حادث ثاني في نفس مكان حادث حافلة المعتمرين الذي أسفر عن مصرع وإصابة 49 معتمرًا، حيث وثقت المصادر حادث سير على الهواء مباشرة أثناء تغطية حادث حافلة نقل معتمرين.

وقامت الجهات الطبية بأخذ عينات من المتوفين لمعرفة هويتهم 

وفي سياق منفصل توفيت مصرية معتمرة داخل الحرم بالسعودية وتدعى «هبة مصطفى القباني» لتنال حسن الخاتمة بعدما فاضت روحها في الحرم المكي أثناء أدائها عمرة شهر رمضان، بعد إصابتها بأزمة قلبية، ودُفنت في مقابر البقيع بعدما صلى عليها غالبية المعتمرين.

شاهد عيان يكشف الكواليس الأخيرة في حياة المعتمرة

وقال عادل فتوح، أحد المعتمرين في نفس رحلة المتوفاة :" هبة مصطفى القباني، إحدى معتمرات عمرة شعبان ورمضان نالت بفضل الله الشهادة بحسن الخاتمة في وفاتها؛ موضحا أنه من كرم الله عملت عمرة شعبان، وهي بارة بوالدتها، وعملت عمرة لوالدتها، ومن الشاهد أن أمها توفت في 2 رمضان، وهبة توفيت 2 رمضان، أي في نفس تاريخ وفاة والدتها، وكان آخر عهدها بالصلاة في الروضة الشريفة.